في لقائه مع الدكتور الشيخ حسام الدين فرفور وأعضاء الهيئة العلمية بمجمع الفتح الإسلامي-فرع جامعة بلاد الشام بدمشق. ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا: “سوريا والشام بلد الوحدة والتقريب”

🔹أفاد قسم العلاقات العامة بمكتب الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا عن زيارة قام بها ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا، سماحة آية الله الطباطبائي الأشكذري لمجمع الفتح الإسلامي بدمشق؛ حيث التقى رئيسه وأعضاء الهيئة العلمية، وأكد سماحته على الوحدة الإسلامية باعتبارها محوراً قرآنياً، وقال:

“إن القرآن مدرسة غنية بالتعاليم الراقية التي تأتي قضية الوحدة على رأسها. وتعدّ الدعوة لها من صلب الرسالة؛ إذ يقول تعالى:” واعتصموا بحبل الله جمیعا و لا تفرقوا”.

🔹وأوضح سماحة آية الله الطباطبائي الأشكذري مفهوم الوحدة قرآنياً بالقول: “إن الوحدة في ضوء آية الاعتصام بحبل الله، لا يعني بأي حال من الأحوال تخلي المذاهب عن عقائدها ومرتكزاتها والانضواء تحت مذهب واحد، بل المقصود منها ما ذهب إليه الشهيد مطهري بتشكيل جبهة الإسلام في مواجهة جبهة الكفر. فحلال محمد حلال إلى يوم القيامة؛ لا مجال للمساومة على حكم ولو مستحب فيه. أما الوحدة فهي عنصر أساس لبلورة جبهة الحق مقابل الكفر والباطل”.
🔹وذكّر ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا بكلمة الإمام القائد في لقائه ضيوف مؤتمر الوحدة الإسلامية الذي انعقد مؤخراً بالعاصمة الإيرانية طهران، حين أكد على ضرورة تمييز العدو من الصديق، وقال: “لقد خضنا تجربة المقاومة في كل من إيران والعراق ولبنان، ولا سيما في سوريا. وقد تعلمنا-كما قال إمامنا الخامنئي- وجوب تمييز العدو وتحديده؛ فثبت لدينا أن أمريكا وإسرائيل هما عدو المسلمين”

🔸وأثنى سماحة آية الله الطباطبائي الأشكذري بالنموذج السوري للوحدة والتقريب، مشيداً بعلماء بلاد الشام المخلصين الذين كانوا مثالاً للوحدة والتقريب من أمثال السيد محسن الأمين والشيخ أحمد كفتارو وشهيد المحراب الشيخ البوطي وأمثالهم، مؤكداً على الاستمرار في السير على خطاهم، منوهاً بصلاة الوحدة الإسلامية في مؤتمر الوحدة الإسلامية بطهران بإمامة الشيخ الفرفور.

🔹وختم سماحته كلمته بالقول: “أرى أن سوريا الآن قد تحولت بفضل مقاومتها، لا سيما في السنوات الأخيرة، إلى إمام وأسوة لكافة دول المنطقة في الوحدة الإسلامية”.

🔹من جانبه، رحب الشيخ فرفور بسماحة آية الله الطباطبائي الأشكذري والوفد المرافق، مؤكداً على تطابق وجهات النظر مع سماحة آية الله الطباطبائي الأشكذري في أهمية وحدة الأمة وضرورة تعبئة إمكاناتها لمواجهة العدو المشترك، وقال: ” لا ريب أن كلمات سماحة آية الله الطباطبائي الأشكذري هي حقائق لا تقبل الشك؛ فنحن أمة واحدة، نمتلك قلباً وفكراً واحداً وعناصر واحدة مشتركة، وعدونا واحد نقف جميعاً في مواجهته”.

🔸وأضاف رئيس محمع الفتح الإسلامي: ” نحن في إيران وسوريا والعراق ولبنان و… أمة واحدة نسخر طاقاتنا الفكرية والاقتصادية والعسكرية في وجه عدو واحد مشترك”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*