في خطبة الجمعة بمصلى المقام الزينبي، تحدث ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سورية، سماحة الشيخ حميد صفار عن الهدف من الحياة الدنيا وفقاً للرؤية الإسلامية والقرآنية.

كما علق على انتخابات رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية الجدد، داعياً المسلمين إلى عدم التفاؤل بنتائجها.
▪️في بداية كلمته، بيّن سماحة الشيخ صفار أن أول أهداف الحياة الدنيا وفقاً للرؤية الإسلامية هو إعمار الدنيا، موضحاً أن الله تعالى فوّض أمر إعمار الدينا إلى الإنسان وهيّأ له الوسائل والظروف التي تعينه على ذلك وطلب منه أن يفكّر ويبحث ويسعى وينتج بلا اتكالية ولا تقاعس ولا كسل.
▪️ثم عرض سماحته الهدف الثاني من الحياة الدنيا، وهو الاختبار والامتحان، مؤكداً أن هذه الدنيا دار امتحان وتدريب وتربيةٍ أُرسل إليها الإنسان ليترقّى فيها معنويّاً ويصبحَ أهلاً للجنة، ويحظى بمقام القرب من الله تعالى.
▪️ثم انتقل سماحة الشيخ صفار للحديث عن هدف آخر من الحياة الدنيا، وهو عبادة اللَّه عزّ وجلّ مبيناً أنه الهدف الأسمى والمطلب الأقصى والغاية العظمى التي خُلق الإنسان من أجلها.
▪️وفي معرض حديثه عن الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية، أكد ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سورية، أن الإدارة الأميركية هي مجموعة منتظمة لها ثوابت، وهي نهب ثروات الشعوب لصالح الأغنياء الصهاينة الكبار، الذين هم في الحقيقة يسودون السياسة الأميركية ويخططون للعالم ما يحلو لهم، مضيفاً أنه “من السذاجة أن نعتقد أنه بفوز مرشح الديمقراطيين ستتغير الساحة وتصبح المعادلات لصالح الشعوب المستضعفة، فنحن لا ننسى أنه قد تم الغزو الأميركي على سورية الحبيبة في عهد الديمقراطيين وحصل فرض العقوبات الاقتصادية على الجمهورية الإسلامية الإيرانية في أيام تربعهم على عرش البيت الأبيض”.
🌻وختم سماحته كلمته قائلاً: “من البساطة أن نتفاءل بقادة الولايات المتحدة الأمريكية الجدد، ونحن سنستمر بسلوك طريق المقاومة أمام الظلم والاستكبار، والله سيخرجنا من بينهم سالمين غانمين منتصرين إن شاء الله”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


The maximum upload file size: 2 MB.
You can upload: image, document.