ألقى ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سورية، سماحة الشيخ حميد صفار، اليوم، خطبة الجمعة في مصلى المقام الزينبي، متحدثاً عن التكلف، مبيناً أنه يحوّل التعامل البشري إلى مجموعة من المظاهر التي تفتقد الصلات الروحية والفهم المقاصدي للأخلاق بين بني الإنسان.

وفي معرض حديثه عن التكلف، بيّن سماحته أنه يجب ألا يكلف المؤمن أخاه بما يشق عليه، وألا يحمله شيئاً من أعبائه، موضحاً في الوقت نفسه أنه على المؤمن أن يقدم لأخيه ما يلائم حالَه وقدرتَه، ولا يكلف نفسه بما ليس له مُكْنَةٌ به، ولا هو قادر عليه.

▪️ في حين ندد سماحته بالجريمة النكراء التي استهدفت العالم النووي الإيراني “محسن فخري زاده”، مبيناً أن للشهيد “دوراً مهماً بالإنجازات العلمية والنووية وغيرها، فقد كان عالماً فيزيائياً مميزاً، وساهم عبر إبداعاته العلمية في تحقيق أهداف كبيرة في مختلف المجالات”.

✨ وأضاف سماحته أن أحدث إنجازات الشهيد “زاده” تجسدت في دوره البارز بإنتاج عدة فحص الكشف عن الإصابة بفايروس كورونا، والذي ساعد كثيراً في احتواء هذا المرض وسط الحظر الأميركي اللا إنساني الذي يُفرَض على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والذي حرم الشعب الإيراني من الحصول على الدواء والسلع الأساسية والأجهزة الطبية.

▪️وفي نهاية كلمته، قال الشيخ صفار إن: “القوى المستكبرة تجد أن الشعب الإيراني قد قطع مسافة طويلة في مجال العلم والتكنولوجيا، وعندما لم تستطع هذه القوى الحد من هذا التقدم قامت بأعمال إجرامية مثل اغتيال العلماء أو تخريب بعض الأجهزة في المنشآت النووية، وهذه القوى تعرف أن هذه الجرائم ستواجه بِرَدٍّ قاسٍ من قبل جنودنا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

The maximum upload file size: 2 MB. You can upload: image, document.