في مصلى مقام السيدة زينب (ع) ألقى ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سورية سماحة الشيخ حميد الصفّار اليوم خطبة الجمعة متحدثاً عن المكانة العالية للعلم في الإسلام التي لا تدانيها مكانة ومؤكداً أن الله تعالى مدح العلم وأهله وحث عباده على طلبه والتزود منه.

♦️ وفي بداية كلمته.. بَيّن الشيخ الصفّار أن الإسلام منذ اللحظة الأولى حضَّ على العلم والأخذ به والاهتداء إليه وشد الرحال في طلبه، ودعا المسلمين إلى اتباع سبله والركون إلى حجراته دراسة وتدريساً.

▪️وفي تعليقه على زيارة وزير الخارجية السوري “فيصل المقداد” للجمهورية الإسلامية الإيراينة، كأول جولة خارجية له بعد توليه منصبه، أكد الشيخ الصفّار أن “هذه الزيارة تدل على عمق العلاقات الأخوية بين سورية والجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

♦️ وفيما يخص الإضراب العام الذي نفذه أهالي الجولان المحتل تعبيراً عن رفضهم لمشروع “التوربينات الهوائية” الاستيطاني، قال ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سورية، أن “أهالي الجولان متمسكون بأرضهم وعروبتهم، وقد تعرض أبناؤهم للسجن والتهجير، ومع ذلك هم عصيون على الإخضاع ويقفون إلى جانب قوى محور المقاومة التي تشكل شوكة في أعين الصهاينة ومرتزقتهم المتطرفين الذين انخرطوا في مشروع الاستكبار المعادي للأمة ولشعوبها الكريمة”.

▪️وختم سماحته كلمته قائلاً: “الجولان هو أحد معاقل الثورة السورية الكبرى ضد الاستعمار الفرنسي وهو اليوم أرض رباط ومقاومة، بل ربما نقول أنه البوابة الأكيدة لتطهير فلسطين من دنس المحتلين الصهاينة”.


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

The maximum upload file size: 2 MB. You can upload: image, document.