دور الفضاء المجازي في الحرب الناعمة

د

تحت هذا العنوان نبّه سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ حميد صفار الهرندي ممثل الإمام السيد علي الخامنئي (دام ظله) في سورية إلى الدور المزدوج (الإيجابي والسلبي) الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي عبر الفضاء المجازي، وذلك في خطبة الجمعة التي ألقاها في مصلى مقام السيدة زينب (عليها السلام)، مشيراً إلى أنّ معظم وسائل التواصل الاجتماعي تقع تحت سيطرة قوى الشر العالمية، ومُوصياً بضرورة مراقبة وترشيد استخدامنا لها، حيث تشكل هذه الوسائل رأس حربة في الحرب الناعمة المدارة ضدنا، ويصل تأثيرها إلى درجةِ قلبِ مفاهيم الولاء والعداء بين أبناء الأمة الواحدة.

وكان سماحة الشيخ الهرندي قد استهل خطبته الأولى باستكمال بحثهِ حول أسلوب الحياة وفقاً للتعليمات الإسلامية للقرآن العظيم وروايات أهل بيت العصمة (عليهم السلام)، مستعرضاً جُملةً من الوصايا المتعلقة بالنظافة العامة، ولافتاً إلى أن التزام المسلمين بها أكسبَهُم سمةً خاصة كانوا يُعرفون بها في معايشتهم لباقي الشعوب. 

كما نوّه سماحته إلى عدم التلازم بين النظافة وبين ترف الحال في المعيشة والملبس، مستشهداً بالروايات الواردة عن المعصومين (عليهم السلام)؛ التي تُبرز كيف كان الأئمة (عليهم السلام) يراعون أحكام النظافة والتجمّل في البدن واللباس والمسكن بما يتناسب مع الوضع المعيشي. كما استعرض سماحته بعض الروايات المتعلقة بصحة الفم والأسنان، مشيراً إلى أن الطب الحديث يؤكد على مضامينها، من قبيل السواك، وتخليل الفم من بقايا الطعام.

وتزامناً مع ذكرى غزوة بني المصطلق التي وقعت في العشرين من شعبان وأجهَضَ فيها النبي (صلى الله عليه وآله) فِتنتَهم، أضاء سماحة الشيخ الهرندي على الدور التخريبي الذي لعِبَه المنافقون آنذاك لبث الفرقة بين المسلمين، محذراً من أنّ الدورَ نفسَهُ تلعبهُ الآن بعض منصات وسائل التواصل الاجتماعي، فينبغي التبصّر بذلك والحذر منه ومواجهته.

وختم سماحتهُ الخطبةَ بقراءة الصلوات الشعبانية المباركة.


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

The maximum upload file size: 2 MB. You can upload: image, document.