متابعةً لبحثهِ حول أسلوب الحياة في الرؤية الإسلامية في القرآن الكريم والسنة الشريفة، تناولَ سماحة الشيخ حميد الصفار الهرندي ممثل الإمام السيد علي الخامنئي (دام ظله) في سورية موضوع علاقة الإنسان مع بني جنسه، لا سيما العلاقة مع الأرحام

، فأشار إلى الارتباط الذي أسس له القرآن الكريم بين صلة الرحم وبين المعاني المقدسة الكبرى؛ كالتوحيد والشكر لله تعالى. كما بيّن سماحته الآثار الخطيرة لقطيعة الرحم، بحسب ما ورد في الروايات الشريفة.
وفي أجواء عيد الأضحى المبارك أضاءَ سماحة الشيخ الهرندي على جوانب من واقعة التضحية الإبراهيمية ومعانيها العقدية والتربوية، وعرّج انطلاقاً – من ذلك – على التضحيات التي أرسى أُسُسَ مدرستها الإمامُ الحسين عليه السلام وأصحابُهُ الأطهار، وتبِعَهُ على ذلك شهداؤنا الأبرار.
ونبّه الشيخ الصفار إلى أنّ واجبَنا تجاه تضحيات الشهداء هي أنْ نحافِظَ على الإنجازات التي تحقّقت بفضل الله وبركات دمائهم، وأن نواصِلَ دربهم ولا نستغلَّ تلك الإنجازات لمصالِحَ مادية.
ووجَّهَ سماحةُ ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سورية خطابَهُ إلى التجار قائلاً: “أيُّها التجار، أيها البائعون، أنصفوا في معاملاتكم وارحموا زبائنكم يرحمْكُم الله، البائع الذي يؤجِّجُ الغلاء يتصرف لصالح أمريكا وينسجم معهم”
وختم سماحته بالربط بين معاني العيد ومتطلبات الواقع قائلاً: “علينا أن نضحي بهوى أنفسنا وأن نكون جاهزين لنذبح هوى أنفسنا، حتى لا نخجل أمام هؤلاء الشهداء وعوائلهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

The maximum upload file size: 2 MB. You can upload: image, document.