رعى الإسلام حق الرحِمِ ورتّبَ على صلتها نتائجَ عظيمة، كما رتب على قطعها عواقب وخيمة، حول هذا الموضوع كانت خطبةُ الجمعة التي ألقاها ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سورية سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ حميد الصفار الهرندي، فَذَكرَ الآثار الدنيوية والأخروية التي أشارت إليها الروايات الشريفة لصلة الرحم، وكذلك عواقب قطعها.

رعى الإسلام حق الرحِمِ ورتّبَ على صلتها نتائجَ عظيمة، كما رتب على قطعها عواقب وخيمة، حول هذا الموضوع كانت خطبةُ الجمعة التي ألقاها ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سورية سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ حميد الصفار الهرندي، فَذَكرَ الآثار الدنيوية والأخروية التي أشارت إليها الروايات الشريفة لصلة الرحم، وكذلك عواقب قطعها.

وعرضَ سماحةُ الشيخ الهرندي ذكرى واقعة المباهلة التي جرت بين النبي (صلى الله عليه وآله) ووفدٍ من كبار نصارى نجران، وذلك في الرابع والعشرين من شهر ذي الحجة في السنة التاسعة للهجرة، وفيها تجلى فيها المقام السامي لأهل البيت (عليهم الصلاة والسلام) حيث نزل الأمر الإلهي بالمباهلة بهم.

كما استعرض سماحته أيضاً ذكرى حادثة تصدُّقِ أمير المؤمنين (عليه السلام) بخاتمه في اليوم نفسه، والتي نزلت فيها آيةُ سورةِ المائدة المسماةُ بآيةِ الولاية ((إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ)).

وكذلك ذكّر سماحة الشيخ الصفار بنزول سورة الإنسان في الخامس والعشرين من شهر ذي الحجة بشأن علي وفاطمة والحسن الحسين (عليهم السلام)، وقد تضمنت ذِكرَ جُملةٍ من مقاماتهم وفضائلهم.
كما أشار سماحتُهُ إلى ذكرى البيعة بالخلافة لأمير المؤمنين (عليه السلام) في الخامس والعشرين من ذي الحجة بعد مقتل الخليفة الثالث.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

The maximum upload file size: 2 MB. You can upload: image, document.