أكدت الآيات الكريمة والروايات الشريفة على عمق الارتباط بين أسس العقيدة وبين برّ الوالدين والإحسان إليهما على كل حال، ولا سيما الأم التي تشير النصوص المقدسة إلى أولويتها بين جميع أولي الأرحام.


حول هذه النقاط كانت خطبة الجمعة التي ألقاها سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ حميد الصفار الهرندي ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سورية.
وأوضح سماحة الشيخ الهرندي أهمية الوصية بالوالدين؛ حيث قرنت الآيات والروايات بين جملة من التكاليف الشرعية الأساسية كالصلاة والجهاد وأداء الأمانة وبين بِرِّ الوالدين، حتى اعتُبِرَ البِرُّ بهما من علامات التشيع الصحيح للنبي وأهل البيت (عليهم الصلاة والسلام)، وركزت الروايات على شأن الأم وفضلها العظيم الذي لا يمكن مكافأته.
كما أشار سماحته إلى ما قاله الإمام الخميني (قدس سره) من أنّ الأمهات المؤمنات يربين الشهداء في أحضانهن، وهذا يكشف أهمية عمل الأم على صيانة شخصيتها العبادية والروحية.
في جانب آخر أكّد سماحة الشيخ الصفار على حرص ممثلیة الإمام الخامنئي (دام ظله) على متابعة الأوضاع المعيشية للمجتمع، والسعي الدؤوب مع الجهات المعنية لتذليل الصعوبات وتوفير المستلزمات بحسب الإمكانات المتاحة، مذكراً بأن الضائقة التي يعيشها الشعب السوري سببُها الأساس الحصارُ الجائر الذي فرضه أعداء سورية.
ومواصلةً لإحياء ذكرى الثورة الحسينية المباركة قرأ سماحة الشيخ الصفار مقطعاً من الرواية التاريخية التي تصوّر دخول موكب السبايا على مجلس الطاغية المجرم ابن زياد، وما جرى من كلام بينه وبين العقيلة زينب والإمام زين العابدين (عليهما السلام)، وما تجلى في ذلك الموقف من الإباء العلوي الحسيني الذي جسّدَ انتصار الدم على السيف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

The maximum upload file size: 2 MB. You can upload: image, document.