خطبة وصلاة الجمعة لسماحة آية الله السيد أبو الفضل الطباطبائي الأشكذري في مصلى السيدة زينب (ع) 7 ربيع الثاني 6-1-2017

تعليق واحد

  1. عبد القادر أحمد حسن إدريس

    لم أكن حاضرا الصلاة في هذا اليوم، لكنني أقول إن إحياء شعيرة صلاة الجمعة وصلاة العيدين وما سواهما من الصلوات اليومية التي تقام إلى جوار مرقد عقيلة الطالبيين السيدة زينب عليها السلام، لهي من أهم الأعمال التي يجب أن يداوم عليها المؤمنون من سكان منطقة السيدة زينب عليها السلام وزائريها…يجب على المؤمنين زيارة مقام ومرقد السيدة زينب عليها السلام صباحا ومساء آناء الليل وأطراف النهار لنبين للناس، خصوصا الأعداء منهم عظمتها والتمسك بها بوصفها إحدى مقدسات المسلمين وبوصفها إحدى النساء اللوائي خلد ذكرهن التاريخ، فزيارتها عليها السلام بحسب رأينا هي صلة لأبيها علي أمير المؤمنين ووالدتها السيدة الزهراء وأخويها الحسنين، وهي بدرجة أولى صلة لنبي الإسلام محمد صلى الله عليه وآله الذي أمرنا بالإحسان إلى ذوي قرباه وصلتهم لأن في ذلك إحسان لأنفسنا وصلة لها سنجد أثرها في يوم تشخص فيه الأبصار يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا منا أتى الله بقلب سليم، وليس هناك قلب أسلم من قلب يواد الرسول وآل بيته ويحاد من حاددهم..هذا ولنا لقاء..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*